• Image 1
Image 1

قصر ومتحف دولما بهتشه

يقع في منطقة بشكتاش على الساحل الأوروبي من مضيق البوسفور صمم هذا القصر بأسلوب غير مسبوق من البذخ و السخاء , حيث صهر المهندسون العثمانييون أفضل الفنون المعمارية التي كانت منتشرة في فرنسا و ألمانيا و إيطاليا آنذاك لبناء هذا القصر العظيم.

مركز الامبرطورية العثمانية

 

كان هذا القصر هو المركز الرئيسي للإمبراطورية العثمانية  حيث انتقل في عام 1856 من قصر الباب العالي إلى قصر دولمة بهشة و استمر حتى عام 1922 .
*باستثناء الفترة ما بين عامي(1887-1909) إذ كان المركز الرئيسي للحكم في هذه الفترة في قصر يلدز  

سترى في دولما بهتشه الحياة التقليدية العثمانية في أبهى و أترف أحوالها

حيث مزج المهندسون بين أسلوب الروكوكو الذي يعتمد بالدرجة الأولى على الأرستقراطية في النحت و التصوير , و أسلوب الباروك الذي يتصف بالأشكال المنحنية والاستخدام المتقن والمعقد للأعمدة واللوحات المزخرفة من أجل الزينة فضلا عن الكلاسيكية الجديدة المستوحاة من الفن اليوناني .

وكان قصر ضولمة بهشة منزل ستة سلاطين , و بعد إلغاء الخلافة العثمانية استخدم مصطفى كمال أتاتورك مؤسس وأول رئيس لجمهورية تركيا القصر كمقر للرئاسة خلال الصيف وعقدت هنا بعض أعماله الأكثر أهمية هنا.

كما أنه توفي فيه , حيث فضل أن يقضي الأيام الأخيرة من علاجه الطبي في غرفة خصصت له و تعتبر الآن جزء من المتحف , و الجدير بالذكر أنه توفي في الساعة 9:05 لذا تم إيقاف ساعة غرفته على هذا التوقيت كدليل حزن و أسى على وفاته .

في  10 نوفمبر (تشرين الثاني)  في الساعة 9.05 صباحاً من كل عام تتوقف الحياة في تركيا لبضعة دقائق تخليداً وحزناً على وفاة مؤسس تركيا الحديثة

تم البدء ببناء هذا القصر عام 1843 بأمر من السلطان عبد الحميد الأول و أنجز عام 1856 و قد بلغت تكلفة البناء ما يعادل 35 طنا من الذهب .

حيث استخدموا أربعة عشر طنا منه لطلي السقوف التي تبلغ مساحتها 45,000 متر مربع , والتي ترتفع على أرضية مساحتها 110,000 متر مربع من الحدائق و الأشجار الوارفة الظلال . يتكون القسم الداخلي للقصر من 285 غرفة و 46 قاعة مقسمين على ثلاثة أجزاء : قسم مجلس السلطان ، وقسم للاحتفاليات و أخير مخصص لحريم السلطان

نرغب بالتواصل معك لمعرفة طلبك